طرق تصنيع الإستروكس فى مصر وأضراره و طريقة علاجه


إنتشر تصنيع مخدر الإستروكس فى الفترات الأخيرة فى مصر وطرق تصنيع الاستروكس بشكل مرعب جدا و بسرعة رهيبة ، وإنتشرطرق تصنيع الاستروكس بقوة فى الأحياء الشعبية فى مصر وأصبح يزاحم مخدر الحشيش والبانجو و الترامادول ، إنتشر بشكل كبير فى عالم الإدمان و المخدرات لعدة أسباب منها أن طرق تصنيع الاستروكس رخيصة الثمن وبسبب تأثيره القوى و المفاجىء فالإستروكس يعطى إحساس بالقدرة الفائقة والمفرطة ويعطى الجسم طاقة تصل إلى حد التهييج ، إنتشر أيضا بسبب سهولة تعاطيه وتصنيعه وتعدد طرق التعاطى كالإستنشاق أو التدخين أو الشم ، كما إنه إنتشر بإسم ( مخدر الشيطان ) بين الشباب .

نسبة تعاطى الاستروكس واضراره على الشباب :

بلغت نسبة متعاطى مخدر الإستروكس 40% من أعداد مدمنى المخدرات ، يتم إستيراد وتصنيع الإستروكس على أنها أعشاب للحيوانات و لا تصلح للإستخدام الآدمى ولكن التجار عديمى الضمير يقومون ببيعها للشباب على شكل مخدرات .

يلجأ المدمنون إلى شراء مخدر الإستروكس وتعاطيه على هيئة سجائر ملفوفة تسمى السيجارة ب (إسبلف) بسبب تأثيره القوى على الجهاز العصبى فيقوم مخدر الإستروكس بتخدير كامل للجهاز العصبى بشكل يفوق تأثير أنواع المخدرات الأخرى و سهولة العثور عليه حيث يتم تصنيعه تحت بير السلم بعيدا عن أنظار الشرطة ، كما يمكن لأى فرد صناعته داخل منازلهم حال معرفة مكوناته .

الفرق بين الفودو وبين مخدر الاستروكس :

هناك فرق بين الفودو ( الحشيش المصنع ) وبين مخدر الإستروكس ، فالفودو يعادل تأثير 300 سيجارة حشيش ومدرج فى جدول المخدرات منذ 2014 ويحتوى على 400 مادة مخدرة ، وعندما لا يجد المتعاطى الفودو يصنع خلطة كبيرة تحتوى على مبيدات حشرية وبودرة صراصير وتعطى تأثيرا يشبه الفودو و يطلق عليها مخدر الإستروكس .

طرق تصنيع الإستروكس فى مصر وأضراره و طريقة علاجه
طرق تصنيع الإستروكس فى مصر وأضراره و طريقة علاجه

طرق تصنيع مخدر الإستروكس فى مصر :

يقوم التجار بشراء المواد الخام التى تستخدم فى تصنيع مخدر الإستروكس و مخدر الفودو من محافظات عديدة ثم تقوم بخلط المادة الخام بمادتى الكيتامين و الأسيتون ويضاف إلى هذا الخليط مواد عطرية عشبية كالزعتر و المرمرية و البردقوش فى صورة سائل يتم تحويله إلى رذاذ ( إسبراى ) ، وأخيرا تعبئة المخدر فى أكياس وإعداده للبيع .

ما هو الكيتامين ؟!

عبارة عن دواء يستخدمه الأطباء البيطريون فى تخدير الحيوانات ، وتبين إستخدام مادة الكيتامين بطريقة غير شرعية تسبب حالات وفاة على مستوى العالم بلغت 90 حالة فى السنوات الماضية ، فمتعاطى الكيتامين يصاب بحالات تسمم وضعف عام فى الرؤية وهبوط حاد فى الدورة الدموية و قد تدفع بعض المدمنين إلى الإنتحار.

هناك نوعان من مخدر الإستروكس الأول الأخضر هو نبات البردقوش تضاف إليه المادة الفعالة عن طريق رشه و النوع الثانى عبارة عن تبغ غولدن فيرجينيا يضاف إليه المخدر .

تعد صناعة مخدر الإستروكس خالية تماما من المخدر الأصلى ومعظمها مواد كيميائية ومبيدات حشرية وسم فئران و بودرة صراصير ونهاية متعاطى مخدر الإستروكس دائما الموت أو الجنون .

طرق تصنيع الإستروكس الأصلى :

صناعة الإستروكس الأصلى عبارة عن خلطة مصنعة من نبات القنب ومواد الانتروبين و الهيوسين والهيبوسيامين وبعض المواد الكيميائية الأخرى ، ولكن نظرا لتكلفة هذا المخدر و عدم توافر مكوناته فكان أقصر الطرق بالتحايل على مدمنى هذا المخدر الذى كان يقدم لتهدئة الثيران أنهم قاموا بإستخدام خلطة من البيرسول و المبيد الحشرى مع مواد كيميائية ومخدرة لتصنيعه داخل مساكنهم .

أضرار إدمان الإستروكس :

يؤدى تعاطى هذا المخدر الاستروكس إلى الكثير من الأعراض السلبية التى تؤثر على صحة الإنسان الجسدية و السلوكية و النفسية ، مما يؤدى إلى إصابة المدمن بالعديد من الأمراض و الإضطرابات النفسية .

– أشهر أعراض الإستروكس الهلاوس السمعية و البصرية و الشمية و الحسية ، حيث يسمع المتعاطى أصوات أشخاص تحدثه و يقوم بالرد عليهم ، كما انه يرى أشياء و حيوانات تبدو له حقيقية جدا ولكنها فى الأصل مجرد هلاوس ، مما يسبب له الجنون مع الإستمرار فى التعاطى .

أشهر أعراض الإستروكس :

– تلف الجهاز العصبى وقتل الملايين من الخلايا العصبية .

– الإعتداء الجسدى على نفسه و على الآخرين .

– العنف الأسرى .

– التحريض على الاعمال التخريبية .

– الإنحرافات الأخلاقية مثل الكذب و السرقة و الإحتيال .

– الهلوسة المستمرة .

– الإنفصال التام عن الواقع .

– نوبات الغضب والخوف والقلق الغير مبرر .

– الأوهام .

– التفكك الأسرى .

– نظرية المؤامرة حيث يعتقد المدمن أن كل من حوله يريدون أذيته وقتله.

– عدم القدرة على إتخاذ القرارات السليمة .

– عدم القدرة على تقدير المسافات .

– الشعور الزائف بالسعادة .

– يعمل الإستروكس على تخدير الجهاز العصبى مما يسبب الشعور بالإسترخاء عند المتعاطى ولكن مع الإستمرار فى التعاطى تحدث التشنجات العضلية .

– يفقد الإستروكس قدرة الشخص على الإدراك مما يجعله لايشعر بالمخاطر من حوله وبالتالى يعرضه للحوادث العالية الخطورة .

– الإكتئاب الحاد و نوبات القلق المستمر .

– الأفكار الإنتحارية .

– ضعف الذاكرة و فقدانها .

– الفصام .

– الذهان .

– التقلب المزاجى المستمر بين الحزن و الفرح

– التشنجات العضلية .

– الفشل الكلوى .

– سرطان المعدة و سرطان الدم .

– الجلطات القلبية .

– إرتفاع ضغط الدم أو إنخفاضه

– زيادة ضربات القلب .

– إضطرابات الشهية مما يترتب عليه فقدان الوزن الملحوظ.

– ضيق التنفس و آلام فى الصدر .

– صعوبة تحريك اللسان و التلعثم فى الكلام .

– توسع حدقة العين .

– الصداع المستمر و ألام فى الرأس .

– الإصابة بالأنيميا .

– تخدير أطراف المتعاطى .

– الدوار المستمر و الغثيان .

– العجز الجنسى .

– الإصابة بالشلل الرعاش .

– سقوط الأسنان وكسر العظام .

طرق تصنيع الإستروكس فى مصر وأضراره و طريقة علاجه
طرق تصنيع الإستروكس فى مصر وأضراره و طريقة علاجه

طرق علاج الإدمان من مخدر الإستروكس فى مصر :

تبدأ رحلة العلاج من الإدمان على مخدر الإستروكس عن طريق الذهاب إلى مستشفيات و مصحات طب نفسى و علاج الادمان ولا يجب الخجل من اللجوء لهذا الحل حيث لا يمكن الإقلاع عن إدمان الإستروكس إلا بمساعدة المتخصصين ، ولا ينصح بالعلاج من المنزل فقد حذر الأطباء من محاولات العلاج المنزلية لما قد ينتج عنه من أضرار بسبب عدم وجود الرعاية والرقابة الطبية الكافية للمريض خصوصا فى فترة إنسحاب المخدر من الجسم ، قد تسبب فترة الإنسحاب مشاكل صحية خطيرة تؤذى المدمن و من حوله ، كما يحتاج المريض للتأهيل النفسى و التعديل السلوكى الذى توفره المستشفيات و المصحات ، وإعتقاد المدمن أنه يمكن له العلاج من خلال الأعشاب .
إعتقاد خاطىء ، لا يمكن تجاهل دور الأعشاب فى حياتنا فهى جزء من طعامنا اليومى وتسساعد على تقوية المناعة و مد الجسم بالفيتامينات التى يحتاجها الجسم ، لكن لا يمكن علاج الإدمان من مخدر الإستروكس عن طريق الأعشاب ، فالعلاج من الإدمان مثله مثل أى مرض عضوى يحتاج إلى تدخل طبى ورعاية طبية وصحية حتى لا يتعرض المريض للإنتكاسه .

مقالات هامةعلاج الادمان