أولا : النظرية التحليلية للعالم فرويد ( لعلاج الجانب النفسى )

قام بتحليل كل شىء عن الإنسان حيث قام بتحليل الجهاز النفسى ككل ، قام بتقسيم الجهاز النفسى إلى

الأنا : عبارة عن التوافق النفسى والتكيف من خلال العلاقات الإجتماعية

الأنا الأعلى : عبارة عن ضمير الإنسان حيث يحدث من خلالها لوم الذات – لوم الأخرين

الهو : رغبات وإحتياجات الإنسان التى لم تشبع من خلال الأسرة وتولد عدم الحب وعدم الأمان وعدم التقدير

ولذلك لايمكن الحكم على أى شخص من اول مرة لأن ما يظهر لنا هو الأنا فقط

ثانيا : النظرية المعرفية للعالم جان بياجيه

تهتم هذه النظرية بالكم المعرفى للإنسان ، معرفته عن ذاته ومعرفته عن الآخرين ومعرفته عن المجتمع

ينتقل الكم المعرفى أولا عن طريق الملاحظة ثم الإستيعاب ثم الموائمة ثم تطوير الأفكار والمعلومات وهى الفعل ، فمثلا الطفل الذى يرى والده يدخن السجائر ( الملاحظة ) ثم يقلده بوضع القلم فى فمه على أنه السيجارة ( الإستيعاب ) ثم شر السيجارة الفعلى ( الموائمة)

 

ثالثا : العلاج المعرفى السلوكى (لعلاج الجانب النفسى – السلوكى – الروحانى)      CBT

يعد من أشمل البرامج العلاجية المؤثرة وهو إحدى طرق العلاج النفسى التى تتم بين المريض والأخصائى النفسى عن طريق الكلام فى جلسات بين المريض والمعالج النفسى بصفة مستمرة ومنظمة ، يساعد المريض أن يدرك التفكير الغير صحيح والسلبى حتى يتمكن من عرض المواقف الصعبة بشكل أكثر وضوحا والإستجابة لها بطريقة فعالة ، العلاج المعرفى السلوكى ممكن أن يكون أداة فعالة لتعليم أى شخص كيفية إدارة ظروف الحياة الصعبة بشكل أفضل

يتم العلاج عن طريق تعديل المفاهيم المغلوطة لدى المريض ثم تعديل الأفكار ثم تعديل السلوك

يتم تعديل السلوك بالأهداف الأسبوعية مع مراعاة أهمية الصبر عند المعالج حتى يتعود المريض على السلوك الجديد

تعريف المريض على مرضه من خلال مجموعات علاجية وجلسات أسبوعية

فى العلاج المعرفى السلوكى يراعى المعالج أن هناك فروق فردية للأشخاص فوارد أن يتم علاج المريض فى فترة ستة أشهر و آخر يحتاج إلى سنة للعلاج

 

رابعا : برنامج العلاج بالعمل  (لعلاج الجانب السلوكى )

المريض يذهب إلى معسكرات للعمل العلاجى فى بعض الحرف اليدوية البسيطة كالمزارع أو المصانع، ويقوم بالأعمال التى لا تحتاج إلى مجهود ذهنى أو مستوى ذكاء عالى لإعادة تأهيله وتدريبه على مهارات الحياة تدريجيا  فينتج ويشعر بالثقة بالنفس

 

خامسا : العلاج بالتأمل (لعلاج الجانب الروحانى )

التأمل هو وسيلة فعالة جدا فى علاج الضغوط العصبية والسيطرة على الألم ، وفى حالة التأمل لا يضطرب المخ بأفكار أو ذكريات من الماضى ولا يعتنى بالأحداث المستقبلية ، ومن أبسط طرق التأمل هو الجلوس أو النوم فى وضع مريح ومكان هادىء مغلقا عينيك مركزا إنتباهك على تنفسك عندما تستنشقه من خلال أنفك حتى العدد إالى 3 ثم الزفير من خلال فمك حتى العدد 5 ، هذا التركيز على أنفاسك يسمح لذهنك أن يصبح واعيا وهادئا ، العلاج بالتأمل يجمع بين الروح والجسد والعقل على شىء واحد

وهو التركيز على شىء أو شخص أو نبات أو حيوان أو أى مخلوق من مخلوقات الله والتامل والتفكر فى تدبير الله لشئونه

 

سادسا : العلاج الجدلى ( لعلاج الجانب النفسى)

يقوم هذا النوع من العلاجات على فكرة محاورة المتعالج أفكاره ومفاهيمه عن طريق الحوار والمناقشة لتوضيح الحقائق وتبصيره بها وتعديل مفاهيمه وأفكاره المغلوطة ، يحتاج مناقشة ذو سند علمى وعملى ويحتاج جلسات كثيرة حتى لا يمل المعالج أو يفقد صبره

 

مقالات هامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.